حول

"أفق لأولادنا" هي منظمة قطرية أسست على أيدي أهالي لأطفال مع إعاقة بصرية سنة 1997 وتعتبر بيتاً لأكثر من ألف عائلة لها أبن/بنت مع إعاقة بصرية.

تعمل المنظمة على عدة أصعدة من أجل مساعدة الأهالي والأطفال. أعضاء ونشطاء المنظمة أخذوا على عاتقهم الهدف لفتح أفق جديد لأطفالنا، لتقويتهم والعمل معهم من أجل إيصالهم إلى نمط حياة ناجع ومستقل.

"أفق لأولادنا" هي المنظمة القطرية الوحيدة لأهالٍ لأطفال مع إعاقة بصرية، وتعتبر عنواناً رئيسيا وسباقاً للأهل. كما وتعد مركزا مهما للدعم على مر السنين. تقدم المنظمة خدمات مختلفة كتوفير المعلومات، إرشاد، دعم وتمثيل بكل ما يتعلق بمهارات التعامل، إعادة التأهيل والدمج في المجتمع.

"أفق لأولادنا" تعتبر عائلة موسعة تضم ما يقارب الـ 1200 عائلة، من جميع مركبات المجتمع، لها أبن/بنت مع إعاقة بصرية – وهي مجموعة متضامنة، مهتمة وفعالة التي تدعم التواصل بين العائلات من أجل توفير شعور الانتماء والقوة. تخدم المنظمة الكثير من العائلات من مركز البلاد ومن الضواحي، علمانيين ومتدينين، يهودا وعربا. غالبية الدخل المادي للمنظمة يأتي من تبرعات وفي مجال عملها لها دور فعال ومركزي في إعطاء الخدمات، الاستشارة، مرافقة وتوجيه أشخاص مع إعاقة بصرية. تعمل المنظمة أيضا أمام الكنيست، والجهات القضائية والقانونية المختلفة من أجل تطوير وحفظ حقوق أطفال مع إعاقة وعائلاتهم.

أهداف المنظمة:

  • تطوير وحفظ حقوق الأطفال.
  • بناء مساحة آمنة ومجموعة توفر حس الانتماء، المساعدة، الدعم المتبادل والإصغاء لعائلات لها ولد/بنت مع إعاقة.
  • مساعدة وتنمية أولاد مع إعاقة في اكتساب قدرات ومهارات عملية، ذكاء اجتماعي، تنمية الحصانة النفسية، استقلالية، إيمان وثقة بأنفسهم وبقدراتهم.
  • بحث ونشر معلومات متاحة ومحتلنة في مجالات الصحة، التعليم، الحقوق، الخدمات، الرفاه وتكنولوجية مساعدة ملاءَمة.
  • تمثيل شريحة الأشخاص مع إعاقة وخلق تواصل وتعاون بين العائلات من جهة والخدمات التي تقدم من جهة أخرى.
  • تطوير الفهم، الوعي، التسامح والتقبل في المجتمع لأشخاص مع إعاقة بشكل عام وإعاقة بصرية بشكل خاص.

بماذا نحن نؤمن:

  • الأطفال قادرون ليس فقط على الاندماج في المجتمع بل أيضا على أخذ دور قيادي.
  • إذا آمنا بهم فهم سيؤمنون بأنفسهم وعندها السماء هي الحدود …
  • نحن مجبرين على إعطائهم فرص متساوية وقبولهم في المجتمع كمتساوين وقادرين – فقط عندها نكون قد ارتقينا إلى مجتمع أفضل وأقوى.
  1. مرافعة قانونية، حقوق ومعلومات:

الدفاع عن حقوق الأولاد، تمثيلهم، والعمل على تطوير القانون في الكنيست، مكاتب ومؤسسات الدولة، والنظام القانوني. في شهر كانون أول الماضي قمنا بتحصيل انجازا غير مسبوق في مجال حقوق أشخاص مع إعاقة عن طريق التماس قدم لمحكمة العدل العليا بتمثيل منظمة "بزخوت". قرار المحكمة العليا فرض على الدولة، للمرة الأولى في تاريخها، إتاحة الكتب والمواد التعليمية المدرسية بالإضافة إلى امتحانات البجروت لأولاد مع إعاقة بصرية. الإتاحة ستعطى بأربع صيغ أساسية: برايل، تكبير، تسجيل وملفات الكترونية مع الأخذ بالحسبان للملاءَمة الشخصية والدمج بين الصيغ المختلفة إن لزم الأمر. قرار المحكمة العليا يفرض أيضا إتاحة الفعاليات المدرسية، هذه الأمر لم يطبق قبل تقديم الالتماس. في تلخيص القرار تقول

المحكمة العليا أن "الالتماس قدم قضية اجتماعية بالغة الأهمية. والملتمسون قاموا بدور مهم في الوصول إلى الحلول الملائمة القضية". بالإضافة إلى هذا، توفر المنظمة معلومات موثوقة، دقيقة وعملية لرفاهية العائلة وأولادهم.

  1. تطوير مجتمعي:

"أفق لأولادنا" هي مجموعة متضامنة، مهتمة وفعالة التي تدعم التواصل بين العائلات من أجل توفير شعور الانتماء والقوة. نحن نوفر الخدمات لعائلات التي تواجه تحديات في تربية طفل مع إعاقة صعبة، ونوفر الدعم النفسي والعاطفي، المهني وغيرها.

في هذا الإطار نحن ننظم: مجموعات دعم؛ برنامج مرافقة من عائلة لعائلة أخرى؛ رحلات مشتركة وغيرها. نحن نأمل في الوصول إلى كل العائلات التي لها أبن أو بنت مع إعاقة بصرية من كافة أطياف المجتمع.

  1. برامج خاصة:

"أفق لأولادنا" طورت خبرة ومهارة في توفير احتياجات الأولاد وعائلاتهم التي لا تعطى عن طريق مؤسسات الدولة. توفر المنظمة برنامج فريد لتقوية الحصانة النفسية وقدرات أطفالنا لكي يصلوا إلى الاستقلالية والمراكز القيادية في

المجتمع. هذه البرامج تتضمن: برنامج "الامتياز في الأفق" يقدم مساعدات ودروس مساعدة في بيت الطالب؛ برنامج "أحلام موسيقية" الذي يقدم دروس موسيقى للأولاد بهدف تطوير قدرة السمع، القدرات الموسيقية والتواصل كتعويض عن الإعاقة البصرية؛ برنامج "العمل في الأفق" وهو برنامج تدريبي لأكثر من سنة واحدة الذي يعطي الأولاد آليات ومهارات لسوق العمل ويتضمن توظيف لمدة أسبوعين في فرصة الصيف.

מפגשי הורים
פעילויות מיוחדות
פעילות הסברה
משתתפת בתוכנית עבודה בקיץ